اعمال شغب إنجلترا 2011 بالصور و الفيديو

أعمال شغب إنجلترا 2011 انطلقت في 6 أغسطس 2011 من توتنهام شمالي لندن وامتدت لتشمل مناطق مختلفة في المملكة المتحدة انحصرت حتى الساعة فيإنجلترا. شملت الأحداث اضطرابات عامة وعلى نطاق واسع بما فيها عمليات نهب وهجمات بهدف الحرق العمد والسطو والسرقة وأعمال شغب متفرقة أخرى. سبب الاحتجاجات كان إطلاق النار على مارك دوغان البالغ 29 عامًا من قبل شرطة العاصمة ما أدى إلى مصرعه.

بدأت الأحداث بشكل سلمي، ثم تحولت إلى عمليات الشغب المختلفة التي أفضت أيضًا إلى مواجهات مع الشرطة البريطانية أفضت إلى جرح 111 رجل شرطة شارك في أحداث توتنهام حوالي 200 شخص أغلبهم من الشبّان، وتوسع عدد المشاركين مع توسع رقعة الاحتجاجات وأعمال الشغب، التي أفضت أيضًا حتى 10 أغسطس إلى اعتقال 1100 شخص، وقد استخدمت الشرطة الرصاص المطاطي وخراطيم المياه ضد مثيري الشغب في بعض الحالات.

كاستجابة للحوادث، قطع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ووزيرة داخليته تيزيزا ماي، إلى جانب عمدة لندن بوريس جونسون وزعيم المعارضة إد ميليباند، إجازاتهم الصيفية وعادوا إلى العاصمة، كما تمت دعوة البرلمان البريطاني لعقد جلسة طارئة لمناقشة الأحداث.

عملية إطلاق النار المميتة من قبل الشرطة على دوغان البالغ من العمر 29 عامًا تمت في 4 أغسطس 2011 فوق أحد جسور حي فيري بجوار محطة هيل توتنهام، وقد أحيل هذا الحادث إلى لجنة شكاوى الشرطة المستقلة، وهو الإجراء المبتع لدى وفاة أي شخص لدى تعامله مع الشرطة. ليس من المعروف حتى الآن سبب محاولة الشرطة اعتقال دوغان، غير أن أغلب المحللين يميلون للقول بأن السبب يعود لتجارة مخدرات غير مشروع، وقال عدد من أصدقاء دوغان أنه تاجر كوكايين وعضو في أحد العصابات، غير أنهم أضافوا أنه لم يكن مسلحًا ساعة إطلاق النار عليه، غير أن فريقًا آخر قال بأنه كان يحمل مسدسًا؛ وقد ذكرت بعض وسائل الإعلام، وقبل انتشار الأحداث، أن دوغان أطلق النار فعليًا على الشرطة، وأن الرصاصة استقرت داخل أحد أجهزة الاتصال اللاسلكي التابعة لها.

في 6 أغسطس كان من القرر أن تكون هناك مسيرة سلمية على مزعة برودواتر للتنديد بأعمال الشرطة، وقد نظم الاحتجاج ودعا إليه عدد من أصدقاء وأقارب دوغان، وأضافوا أن من الأسباب الموجبة تقديم طلب من أجل عدالة للأسرة، وقد بلغ عدد المشاركين في هذه المسيرة نحو 200 شخص من السكان المحليين وقادة الجمعيات المحلية وأفراد أسرته. توجهت المسيرة إلى مقر الشرطة، وأقاموا أشبه باعتصام أمام مقرّها، غير أن الشرطة رفضت التحدث معهم، في غضون ذلك وصل حشد أصغر سنًا وأكثر عدوانيًا قبيل الغروب إلى مكان الحدث، وبعضهم كان يحمل أسلحة بيضاء وخفيفة، ومع انتشار إشاعة بأن الشرطة اغتصبت فتاة عمرها 16 عامًا، ثم بدأت أعمال العنف والشغب.

مصدر المعلومات

//
//

PhotobucketPhotobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

Photobucket

و هذا مقطع فيديو يوضح اعمال الشغب

 اذا اعجبك الموضوع اضغط لايك او اعجبنى ليراه اصدقائك

One Response to “اعمال شغب إنجلترا 2011 بالصور و الفيديو”

  1. Aya Says:

    This “free sharing” of information seems too good to be true. Like cmoumnism.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: